UA-85459660-1

Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

رأيت فيما يرى النائم

  • الاقتراع الجديد

     

     

    eboueurs-en-greve.jpg

     

    الاقتراع الجديد

     

     

    توجهتُ إلى مكتب الاقتراع. حجرةُ درس عتيقة، في مدرسة شِبه متداعية في حَيِّنَا الجميل رغم ذلك، جميلٍ بما هو حي الصِّبَا الذي ولَّى...فقط. هنا في هذه الأقسام تتكدس فلذات الأكباد للدراسة. ماشي مُشكل. حينما ينجح المرشحون سيصْلـُحُ حالنا، سأكف عن سوء الظن يومي هذا كله وعامي هذا، لعلنا لا نرى ضيما بعد عام الناس هذا. كن متفائلا.

    تقدمت نحو الصندوق، لكنني لم أعثر بجانبه على أوراق انتخاب ولا على لوائح الرموز التي تتوزع بين جَماد كالشمعة والكتاب المهجور، أو حيوان كالأسد والحصان والجمل الصبور، أو آلة كالمفتاح أوالتراكتور، ذاك الذي صار منذ مدة يُقلـِّبُ تراب حقلنا السياسي المغربي استعدادا لموسم حرث آخر تتغير فيه الوجوه، أما الأدوار فهي كما هي منذ عقود، والله يعلم حصاد هذا الحرث كيف سيكون.

    كانت حجرة الاقتراع مهجورة تماما. عَزَوتُ ذلك في البداية لكون السواد الأعظم من المغاربة قد طلـَّق الانتخابات أكثر من ثلاث طلقات، ففي أوطاننا بقدر ما تتغير الأمور بقدر ما تبقى هي هي، مفارقة عجيبة. خلت كذلك أنني أتيت باكرا، ولكن حينما نظرت إلى ساعة معلقة، كانت عقاربها تشير إلى العاشرة... لولا أن رجلا كان واقفا هناك، أظنه حارس المدرسة قال لي: لا تعبأ بتلك الساعة، إنها متوقفة منذ سنين.

    متوقفة ولا زالت معلقة؟ ربما كتحفة من الزمن الذي كان لحركتها فيه قيمة.

    أين إذن هي البقية الباقية من الناخبين المتفائلين ببصيص تغيير. لا أحد حتى الآن. كنت صفا لوحدي. يا سلام، صوتي حاسم إذن في هذه الانتخابات لأنني الكتلة الناخبة كلها أو نصفها أو ثلثها إن استمر الوضع هكذا ولي قصب السبق فوق ذلك.

    الرجل الذي أخبرني عن توقف الساعة منذ زمن بعيد، كأنما قرأ في مخيلتي ورأى غروري أنني حسبت نفسي رقما صعبا في المعادلة الديمقراطية، فقال لي بهدوء الحكماء الذين يكونون مَخفِيين عادة في رداء مَن لا يُعبأ بهم في المجتمع، كحارس المدرسة هذا الذي يبدو أنه يعلم من حقائق الأشياء ما لا يعلم أصحاب الظاهر. قال لي :

    - لقد أتيت متأخرا

    - كيف؟

    - يبدو أنْ لا خبر لديك عن طريقة الاقتراع الجديدة

    - أخبِرْني سيدي، أرجوك...

    - لقد غيروا طريقة الاقتراع بشكل مفاجئ. الاقتراع قد تم البارحة ليلا وشاركت فيه بقوة مؤسسات جمع القمامة...

    - هذا محير اشرح لي من فضلك

    - لقد صار لعمال القمامة شأن وأي شأن، هذه الدورة. فقد تم تكليفهم بإحصاء عدد الأوراق التي تملأ كل زقاق وكل شارع، وبقدر ما سيجتهد كل حزب في رمي أوراقه في الشوارع ويبعثرها هنا وهناك على الرصيف، في قارعة الطريق، على ماسحات زجاج السيارات وفي كل درب وزقاق، بقدر ما سيحصد من أصوات تؤهله أن يقود البلدية إلى الغد الأفضل، حيث سيكون من أولى أولويات مجلسه "صفر أزبال في شوارع المدينة "

    - يا للانسجام مع الذات.          

    ....

  • نيشان... أو في بلاد النيشانيين

     

     

     

    nichane.jpg

     

      

    في بلاد النيشانيين

     

     

    " رأيتُ فيما يرى النائم... أنني أصعد سُلما حجريا لَوْلبيا، وأطرق بابا عليه لوحة مكتوبًا عليها "نيشان." حسبتها لأول وهلة نيسان، يعني شهر أبريل حسب التقويم السّرياني وإنما أخطأ الخراط كتابته أو كان قد أملاه عليه أحدهم، ممن ينطق السلام شلاما. لكنْ وقع في نفسي بحدس الحالمين أنها "نيشان" كما ترد في الدارجة، أي مباشرة ودون تلميع أو تزويق ودون لباس كذلك، أي عارية باختصار شديد، كعُري وعراء وإعارة وعار وكلمات أخرى تزيد دالا هنا أو تعدمها هناك...

    طرقت الباب وكانت نيتي أن أسألهم : - ترى هل انتهت كل مواضيع المغرب ولم يبق إلا ما تطلعون به علينا كل أسبوع من المواضيع النيشانية المكرورة غير المبرورة؟

    لكنني حينما دخلت المقر رأيت ما أنساني السؤال، بل أعادني إلى الجذور التي يتفتق منها السؤال، ألا وهي الذهول والدهشة الفلسفية. بغض النظر عن شكل المكاتب الحداثية وطريقة تصفيفها الحداثي، وتجهيزها الحداثي كذلك، ما أذهلني هو أن أهل المكان كانوا عراة، وبدون استثناء، إناثهم وذكرانهم، عُريا لم يأته أحد قبلهم من الصحافيين. لم يكن على عوراتهم إلا ورقات توت، كتلك التي نرى على اللوحات الكنسية القروسْطَوية تُصَوِّر أبانا وأمنا الأولَيْن الذين لم يرهما أحد، مرسومين كأعَقِّ وأوقح ما يمكن أن يرسمَ ابن أبويه.

    واش هذي قلعة ألامُوتْ، بناها حسن-صَبَّاح لائِكِي يُعِد فِدائيِّيه فيها كَجنان أرضية مِلؤها الجواري والغلمان؟ أم أنني سَريْت إلى غابة الأمازون حيث لا حاجة للثياب؟

    قلت لإحدى النيشانيات حين تقدمت نحوي تقدُّما أجبرني على أن أغض بصري: هل يمكنني أن أرى السيد عظيم النيشانيين الجدد؟ رحبت بي وهي تترجرج، وأدخلتني قاعة انتظار، وقالت لي إنه في اجتماع لهيئة تحرير النيشانيين:

    " - تفضل بانتظاره هنا.

    – شكرا...انصرفي الآن أرجوك، انصرفي... " ثم انصرفت تحت إلحاحي في استغراب كنت أنا أولى به منها.

    كانت قاعة انتظار مزينة بلوحات ما بعد-حداثية. إحدى اللوحات عليها لفيفة حشيش "مفتوخة" بطريقة مهنية مكتوبا تحتها أحد فصول الإعلان العالمي كما تم تعديله خفية عن الأمم المتحدة : لكل إنسان الحق في التبَوق طبقا للمعايير الدولية - لفيفة قانونية. على لوحة أخرى المصحف كما أعادت قراءته هيئة الجهابذة والفطاحلة النيشانيين الذين يريدون إعادة فهم القرآن على أسس لم يتفطن إليها عقل من قبل. وأخرى عليها امرأة عارية وكأس ورجل ثمِل يستعد لنزع ملابسه في وضع نيشاني غير مسبوق، وهو يصرخ: "- يا معشر المغاربة هيا نشرب الحداثة من كأسها المترعة؛" لوحة أخرى كان فيها شخص عار يحمل راية ويهم بوضعها في كوكب بعيد، كان عنوان اللوحة: " زعيم الكيف-كيفيين يغرس لواء الكيف-كيفية فوق سطح القمر...ولوحات أخرى منعني من التأمل فيها أن بدأت أسمع خلف الباب، ضوضاء وأصواتِ كراسي تُدفع وتُسحب.

    علمت أن الاجتماع انتهى وحان موعد استقبالي من طرف عظيم النيشانيين. فإذا بالباب يفتح ويمر أعضاء الاجتماع الذين يمثلون طاقم التحرير والتقييد، فإذا بهم كلهم عراة، وبدون حتى ورقة التوت التي تستر ما يستره زملاؤهم في الخارج.

    سُقِط في يدي، ولم أدر ما أقول. فغضضت بصري عن المارين. كنت أحس وأسمع أنهم يستخِفّون بملابسي لأنني كنت بالنسبة إليهم متخلفا عن الركب الذي يتزعمون الدعوة إليه والنضال من أجل استتبابه، بل من أجل التعريف به والإعلان عنه فقط كما يزعمون، لأنه قائم أصلا وهو بالضبط ما ينبغي أن يكون، وليس في الإمكان النيشاني أبدع مما كان.

    سمعت خطوات تتقدم نحوي، فلما رفعت رأسي وجدت عظيم النيشانيين كما ولدته أمه – ويا ليت كان له جمال الوليد الجديد، بل كان وليدا فظيعا - فقال لي :

    - كما ترى نحن أوفياء حتى النخاع لخط دوريتنا التحريري، لكي لا يزايد علينا أحد ولا يحاسبنا أو يتهمنا بالازدواجية في الخطاب. نحن نيشان، وسنظل نيشان إلى يوم نُبعث حفاة عراة غُرْلا، - أي غير مختونين، - لا يلتفت أحدنا لعورة الآخر... لأن الأمر أعظم من ذلك.

    قلت له اسمح لي بسؤال يتيم أريد أن تجيبني عليه: - لماذا زملاؤكم في الخارج يضعون ورقة توت وأنتم لا تضعون؟

    فأجابني باسما: -سؤال وجيه. إن الانتماء لنيشان كالسلوك عبر المقامات الصوفية مع مراعاة الفرق.  فنحن هنا بين مُريد سالك ومُراد واصل. وطاقم التحرير النيشاني يحتوي على زمرة من النيشانيين الواصلين إلى درجة القطبانية النيشانية حيث يسقط التكليف ويقول الحق اتركوني عاريا... بينما من يضعون ورقة التوت لا زالوا مبتدئين لم تصْفُ أنفسهم بعد، وعليهم قطع جميع الصلات والتجرد من كل شيء، من الهوية، من التاريخ، من الجغرافيا، من أنفسهم... ودون ذلك دركات ودركات...

    فقلت له : - هاي هاي..."

    وأفقت.